فيل إتجنن على زبائن مطعم يضربهم بخرطومه ويحطم الأطباق والموائد

فيل إتجنن على زبائن مطعم يضربهم بخرطومه ويحطم الأطباق والموائد على رؤوسهم

 

فى مشهد غريب من نوعه فيل ينتقم من زبائن مطعم ولا نعلم سبب تهور هذا الفيل، لكن لا نترك شىء للصدفة فدائما هناك لكل شىء سبب .

 

يمكن أن يكونو ألحقو به الأذى أو قصرو فى طعامه وشرابه ومن الجائز أن يكون ليس المقصرين فى المطعم نفسه بل هو جاء ضيق الصدر من مكان آخر ..

 

لكن فى النهاية يعد الأمر غريب وشاذ من نوعه .. شاهد المقطع ثم تابع معى تحليل بسيط له

فيل إتجنن على زبائن مطعم يضربهم بخرطومه

كم قلت لكل شىء سبب لذلك سوف نتطرق سويا لمعرفة بعض أسرار حيوان الفيل 

تتميز الفيلة عن باقى الحيونات بالذاكرة القوية التي تستطيع تذكر المواقف والأشياء والأماكن سنوات طويلة ، ويستفيد الفيل بتلك الذاكرة للوصول إلى الماء فى مواسم الجفاف التى قد تستمر سنوات فى أفريقيا .
أيضاً لدي الفيل حاسة شم قوية يستطيع من خلال الرياح معرفة مصدر الماء .

يتميز الفيل بالشجاعة والأقدام فلا يخشى شىء ولو حتى الأسود .

يخفف الفيل درجات الحرارة القاسية ويتخلص من الحشرات التى تزعجه من خلال التمرغ بالوحل ورش التراب على ظهره .

الفترة التى تحمل أنثى الفيلة هى عامين وإثنين وعشرين شهر وتحن على صغيرها وتدافع  الأنثى قائدة المجموعة عن كل صغار الفيلة .

يتغذى الفيل على مضغ النباتات وقد يصل الحال إلى تناول الفيل الواحد مئتى كيلو جرام  يوميا، ويستبدل الفيل ضروسه ستة مرات بسبب إعتماده عليها فى الغذاء على الأعشاب .

يخاف الفيل من النار والأصوات المرتفعة  لذلك عندما يهجم فيل على مزرعة  يقوم صاحب تلك المزرعة بإشعال شعلة نارية ويطرق على صفائح حديدية من أجل تخويف الفيلة .

لا يخاف الفيل من الفأر وتلك حكاية ليس لها أساس من الصحة كما هو شائع .

عندما يشعر الفيل إقتراب وفاته يذهب إلى المناطق المائية فهو يحب أن يموت فيها .

كما أن أنثى الفيل حنونة وعاطفية كالإنسان عندما ترى عظام فيل أو جمجته تحزن كثيراً .

لعلى من خلال تحليلنا لشخصية الفيل قد نعرف السبب خلف ما فعله الفيل فى المقطع.

 

شاهد أيضاً

Make videos on your phone a masterpiece

حول الفيديوهات على هاتفك أفلام كرتون

حول الفيديوهات على هاتفك أفلام كرتون إجعل الفيديوهات على الهاتف الخاص بك تحفة فنية فبدلاً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *